في ذكرى وفاته.. أحلام نور الشريف الضائعة

في ذكرى وفاته.. أحلام نور الشريف الضائعة

توفي نور الشريف، في 11 أغسطس 2015، عن عمر ناهز 74 عاما، قبل أن يحقق عددا كبيرا من أحلامه، رغم مشواره الفني الطويل الذي استمر خلاله متألقا لمدة بلغت ما يزيد عن 5 عقود من الزمن. 
 
من ضمن هذه الأحلام هو تجسيده لشخصية الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، والتي قال عنها في حوار قديم: «لأننى ابن بيئة شعبية فالإحساس بالتاريخ مسألة لها إيقاع خاص داخلي، وأنا متحيز للأشياء الحميمة في ذاتي، أحيانا أنتزع الحاضر من ذاكرتى وأعود فترات معينة أتحسسها وأتلمسها، أدقق فيها، هذا التاريخ يضج بالإيقاعات التي تظل في داخلك كما لو أنها صراخ، لهذا حلمت وتمنيت أن أجسد شخصية الزعيم الخالد جمال عبدالناصر قبل أن يجسده بروعة صديقى وزميلى أحمد زكي».

هذا الإحساس بالتاريخ لدى نور الشريف، لم يتوقف عند شخصية الزعيم الراحل جمال عبد الناصر فقط، بل كانت من أحلامه أيضا تجسيد شخصية الظاهر «بيبرس»، إذ أن المخرج الروسي بولات منصوروف طلب منه المشاركة في فيلم «بيبرس» ليؤدي دور قطز، إلا أن نور رفض وطلب منه أن يقدم دور بيبرس نفسه لأنه من أحلامه القديمة.

وبعد ثلاثة أيام، طلب المخرج الروسي مقابلته، وعرض عليه أن يسافر إلى الاتحاد السوفياتي ليختبره أمام الكاميرا في دورين، «بيبرس» و«قطز»، فوافق بشرط أن يعود إلى القاهرة وينهي ارتباطاته الفنية أولًا.

وبالفعل ذهب «نور» وأقنع المخرج في الدورين، فمنحه الدور الذي يحلم به، إلا أن رفض الأزهر للسيناريو وانهيار الاتحاد السوفيتي وتفككه وقفا حائلا أمام المشروع وضاع حلمه في تجسيد «بيبرس».

وفي حوار قديم له مع مجلة «صباح الخير» قال إنه يحلم بتجسيد شخصية الشاعر الراحل نجيب سرور، وأكد أنه أعظم شعراء مصر، إلى جانب أمل دنقل الذي حلم بتجسيده، ولكن لم يجد النص القوى الذي يليق بهاتين الشخصيتين. 


اقرأ أيضًا:
الجندي: يمكن للمرأة أن تحج بدون محرم
مصرع عامل وإصابة آخر سقطا في بيارة صرف صحي ببنها
الطب الشرعي يؤكد وجود آثار تعذيب على ضحية قسم منشأة ناصر
«المالية» توافق على صرف علاوة الحد الأدنى للعاملين بالآثار
المحامين: سنقدم مقترحا شاملا عن «الإجراءات الجنائية» للبرلمان
خالد الجندي: المعاق ذهنيًا غير مكلف بالحج