سعد الحريرى يحاول احتواء غضب الكويت بعد تورط حزب الله فى "خلية العبدلى"

سعد الحريرى يحاول احتواء غضب الكويت بعد تورط حزب الله فى "خلية العبدلى"
تتحرك الدولة اللبنانية بكل أركانها لمحاولة امتصاص غضب الكويت بعد اكتشاف تورط ميليشيات حزب الله فى "خلية العبدلى" التى القت السلطات الكويتية القبض عليها، حيث يبدأ سعد الحريرى رئيس الوزراء زيارة رسمية اليوم الى الكويت على رأس وفد أمنى ودبلوماسى.
 
ويلتقى الحريرى خلال زيارة تستمر يومًا واحدُا أمير الكويت وكبار المسئولين، محاولاً استيعاب تداعيات تورط حزب الله فى «خلية العبدلي»، وسينقل الحريرى إلى المسئولين فى الكويت تمسّك لبنان الرسمى بأفضل العلاقات بين لبنان والكويت وأن لبنان يتابع مضمون المذكّرة الكويتية فى شأن خلية العبدلى ويتمسك بجلاء ملابساتها».
 
وكانت الكويت، وجهت مذكّرة شديدة اللهجة إلى الحكومة اللبنانية، بعد ثبوت تورُّط حزب الله اللبنانية فى خلية العبدلى، لدى محكمة التمييز الكويتية، مطالِبةً إياها "بإجراءات رادعة" ضدّ ممارسات الحزب وتهديده أمن الكويت.
 
وكشف الحريرى خلال جلسة لمجلس الوزراء عن الزيارة المرتقبة للكويت، بعدما أثار وزير الشؤون الاجتماعية المنتمى لحزب القوات اللبنانية، بيار بوعاصي، مسألة خلية العبدلي، مقترحا تشكيل وفدٍ وزارى ليزور الكويت " لتوضيح الأمور، فتكون شفافة بين الجانبين".
 
وكانت السلطات الكويتية قد أوقفت أعضاء فى الخلية بتهمة الإعداد للقيام بعمليات إرهابية وزعزعة أمن الكويت، وكان مجلس الوزراء اللبنانى قد بحث فى جلسته الأخيرة القضية المثارة مع الكويت، وتضمن البيان الختامى الذى أصدرته الحكومة تأكيداً على “حسن العلاقات والاحترام لدولة الكويت.