السيارات الياباني تطيح بالكوري من السوق

السيارات الياباني تطيح بالكوري من السوق
عب الدولار والزيادات غير المسبوقة بأسعار السيارات الدور الأكبر فى تشكيل خريطة السوق على صعيد السيارات «الملاكى» بحلول العام الجديد 2017.
 
وأطاحت السيارات اليابانية بفئة السيارات الكورية من صدارة قائمة السيارات الأكثر مبيعًا بمصر، بعد أن حقّقت نموًّا فى المبيعات بواقع %33،9 لتصل إلى 3616 وحدة، مقابل 2700 وحدة خلال الشهر نفسه من 2016، فيما تراجعت مبيعات السيارات الكورية بنحو %42،7 مسجِّلة 1467 وحدة فقط، مقابل 2562 وحدة، لتحتل المركز الثانى.
 
يُذكر أن مبيعات السيارات الملاكى، خلال يناير الماضى، تراجعت بنسبة 28% لتصل إلى 6،9 ألف وحدة، مقابل 9،7 ألف خلال يناير 2016.
 
ويشير أحد التقارير الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات "أميك" إلى تراجع السيارات الأمريكية بنسبة %57،5 لتصل إلى 856 وحدة، مقابل 2012 وحدة، محتلّة المركز الثالث، تبعتها السيارات الأوروبية فى المركز الرابع بمبيعات 662 وحدة، مقابل 1908 وحدات، ثم السيارات الصينية التى تراجعت بنسبة %29،9 مسجلة 338 وحدة فقط، مقابل 482 وحدة.
 
وأطاحت نيسان بـ«هيونداى» من صدارة شركات السيارات الأكثر مبيعًا بقطاع الملاكى بعد رفع حصتها السوقية إلى %31 بواقع 2157 وحدة خلال يناير 2017، مقابل %14 بمبيعات 1397 وحدة خلال الشهر المقابل من العام الماضى، فيما حلّت العلامة الكورية بالمركز الثانى بعد تضاؤل حصتها السوقية إلى %12 بواقع 862 وحدة، مقابل %21 بواقع 2047 وحدة.
 
وحلّت ميتسوبيشى فى المركز الثالث على حساب شيفروليه التى تراجعت إلى المركز السابع، فقد بلغت مبيعات ميتسوبيشى 632 وحدة تمثل حصة سوقية بنحو %9،2 مقابل 449 وحدة خلال يناير 2016 تمثل حصة سوقية بواقع %5، وتبعتها فى المركز الرابع "كيا" بنسبة تُقارب %9،1 تمثل 605 سيارات، مقابل %5 تمثل 515 وحدة.
 
أما تويوتا فحلَّت فى المركز الخامس بمبيعات 596 وحدة تمثل حصة سوقية بواقع %9 من مبيعات يناير الماضى، مقابل 403 وحدات بنسبة %4 خلال الشهر نفسه من 2016، وتبعتها أوبل بحصة سوقية %8 بواقع 554 وحدة، مقابل %5 بواقع 510، ثم شيفروليه بمبيعات 549 وحدة بنسبة %8 مقابل 1570 وحدة بواقع %16، وفورد بنسبة %4 بواقع 283 وحدة، مقابل %1 بمبيعات 126 وحدة.
 
وفى المركز التاسع حلّت شير بمبيعات 225 وحدة بنسبة %3 من مبيعات يناير الماضى، وتبعتها جيلى بمبيعات 102 وحدة بحصة سوقية %1 مقابل 467 وحدة بنسبة %5، ثم سوزوكى فى المركز الحادى عشر بحصة سوقية تُقارب %1،1 بمبيعات 99 وحدة، وهى الحصة التى استحوذت عليها الشركة خلال فترة المقارنة، فيما جاءت بيجو بالمركز الثانى عشر بميعات 87 وحدة، بحصة سوقية %1 مقابل 642 وحدة بنسبة %7.
 
وبلغت مبيعات العلامات التجارية الأخرى خلال يناير الماضى 188 وحدة فقط، مقابل 1444 وحدة خلال الشهر المقابل من 2016، بحصة سوقية %3، مقابل %15.
 
وحافظت نيسان صنى على صدارتها قطاع سيارات الركوب للشهر الثالث على التوالى، بعد تحقيقها مبيعات وصلت إلى 1050 وحدة خلال يناير الماضى. وانتزعت السيارة اليابانية صدارة القطاع من الكورية هيونداى فيرنا ابتداءً من نوفمبر 2016.
 
وفى المرتبة الثانية حلّت ميتسوبيشى لانسر بمبيعات 630 وحدة خلال يناير الماضى، وتبعتها فى الترتيب كل من نيسان سنترا، ونيسان قشقاى وكيا كارينز، وشيفروليه GP52، وتويوتا كورولا، وأوبل أسترا، وهيونداى توسان، وأوبل إنسيجنيا، على التوالى.
 
وأشار مصدر برابطة تجار سيارات مصر إلى أن تغير خريطة السوق بالنسبة للعلامات التجارية والسيارات الأكثر مبيعًا، ارتبط بعدة عوامل أبرزها الأسعار وقدرة الشركات على تدبير العملة الأجنبية، موضحًا أن الشركات التى لجأت إلى إقرار زيادات كبيرة فى الأسعار، على خلفية تقلبات أسعار الصرف، لم تتمكن من الاحتفاظ بحصتها السوقية، كما تراجع ترتيب طرازاتها على قائمة السيارات الأكثر مبيعًا، فى حين أن الشركات التى قامت بنقل أعباء تقلبات الصرف تدريجيًّا إلى العملاء كانت أقدر على إقناع العملاء بشراء سياراتها وزيادة حصتها السوقية.
 
وأضاف أن الزيادات غير المسبوقة فى الأسعار، والتى أقرّها بعض الوكلاء، تسببت فى تراكم المخزون لديهم ولدى موزِّعيهم، وعدم قدرتهم على التسويق، مما تسبَّب فى مشكلات بين الطرفين ولجوء بعض الموزِّعين إلى حرق الأسعار؛ بهدف التخلص من المخزون المتراكم لديهم، لكن هذه الخطوة لم تُفلح؛ لأن الحرق شمل فى كثير من الطرازات أحدث زيادات الأسعار التى كان يقرُّها الوكلاء، أى أن الموزِّع يقوم بخصم آخِر دفعة من سلسلة الزيادات فقط.
 
ونوَّه بأن قدرة الوكيل على تدبير العملة وطريقة تدبيرها أثّرت على أدائه من جهة تدبير احتياجات السوق والقدرة على تحمُّل جزء من الأعباء، فالشركات التى كانت تدبِّر الدولار من القطاع المصرفى قبل التعويم كانت الأقلَّ من حيث زيادات الأسعار، بخلاف التى لجأت إلى السوق السوداء.
 
فقدت السيارة الكورية الجنوبية هيونداى فيرنا صدارتها لمبيعات سوق السيارات، لأول مرة منذ سنوات، لصالح السيارة اليابانية «نيسان نيو صنى»، ووفق نتائج أعمال القطاع خلال الشهور العشرة الأولى من العام الحالى بلغت مبيعات «صنى» 10686 سيارة، مقابل 10632 وحدة للسيارة الكورية.
 
وحتى نهاية سبتمبر الماضى كانت «فيرنا» تتصدر السوق بمبيعات 9823 وحدة، مقابل 9714 سيارة لـ «نيسان صنى» الجديدة التى احتلت المركز الثاني.